ريف سوار:

أفادت مصادر خاصة من العاصمة الرباط ، بأن مسؤولين بوزارة الداخلية وضعوا إسم كل من نجيب الوزاني الأمين العام الأسبق لحزب العهد الديمقراطي ، ومرزوق أحيدار الأمين العام السابق لذات التنظيم السياسي ضمن قائمة الممنوعين من ولوج مكاتب كبار المسؤولين بذات الوزارة.

وحول الدواعي والأسباب كشفت ذات المصادر الغير الراغبة في الكشف عن هويتها بأن كبار المسؤولين بالوزارة وصفوا أسماء المشار لهم بالمزعجة والتي لم تعد تمثل أي شيئ في إشارة واضحة لإستقالة كل من الوزاني وأحيدار على التوالي .

ولم تنفي ذات المصادر تردد المشار لهم على مصالح الوزارة قبل وبعد نتائج الإستحقاقات التشريعية ، بعد الخلافات والتصدع الذي شهده حزب العهد الديمقراطي طيلة الفترة وإلى يومنا هذا .

من جهة أخرى وفي تعليقها على الخبر ، أشارت مصادر من حزب العهد الديمقراطي إلى وجود رغبة لدى مسؤولي الوزارة بعدم التورط ولو بالشبهة في الصراعات الدائرة بحزب ” الناقلة ” تاركة المجال للقضاء خصوصا وأن مصالح الوزارة سبق لها وأن أقرت بقانونية المكتب السياسي الحالي بعد الترخيص له ومنحه دعما ماديا للإنتخابات التشريعية بالرغم من إعتراضات نجيب الوزاني .