متابعة :

أقدمت السلطات الهولندية على إعتقال مغني الراي المغربي حفيظ الدوزي لدى وصوله إلى الأراضي المنخفضة، وذلك بعد أن وجّهت له تهم بـ”اختطاف قاصر هولندية من أصول مغربية تبلغ من العمر 17 سنة”.

ووجهت عائلة الفتاة للدوزي تهمة “اغتصاب واحتجاز” ابنتهم القاصر بمنزله في العاصمة البلجيكية بروكسيل، بعد أن كانت تتردد على اللقاء به في أحد المطاعم البلجيكية.. وذلك حسب ما جاء في الشكاية التي تقدمت بها عائلة الفتاة.

وفي هذا السياق أكد مدير أعمال الفنان الدوزي، في اتصال هاتفي بهسبريس، أن الفنان المغربي “يواجه تهمة اختطاف فتاة قاصر تنحدر من أصول مغربية وتقيم في هولندا “.. بينما نفى عبد القادر الدوزي أن تكون للفنان أية علاقة بالفتاة سوى أنها إحدى معجباته، وكانت تتردد على إحدى مطاعم الوجبات الخفيفة التي كان يرتادها الدوزي أيضا، والتقطت معه صورا مختلفة هي وصديقة لها، نشرتها فيما بعد على مواقع التواصل الاجتماعية مدعية أنها ترتبط بعلاقة مع الدوزي.. وذلك وفق تعبير عبد القادر.

وأضاف المتحدث نفسه أن الفتاة “كانت تجمعها علاقة بأحد الشباب الذي تعرفت عليه في بلجيكا وهربت بمعيته”، وزاد: “بعد أن سألت عائلتها احدى صديقتها أخبرتهم أن الفتاة تربطها علاقة بالفنان وأنها تذهب لملاقاته بالعاصمة البلجيكية بروكسيل.. العائلة اعتمدت على صور الفتاة مع الدوزي للدفع بالتهم التي وجت له”.

وفي ختام تصريحه لهسبريس قال عبد القادر الدوزي إن “الفنان المغربي الدوزي لا يزال محتجزا لدى الشرطة الهولندية من أجل التحقيق معه، وذلك حتى تظهر الفتاة المختفية التي من المتوقع أنها برفقة صديقها الذي تعرفت عليه في بروكسيل”.