ريف سوار / وكالات

كشفت وسائل الإعلام الأمريكية الكلفة المالية التي تطلّبتها زيارة زوجة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، والتي فاقت 600 مليون سنتيم خلال 24 ساعة التي قضتها بالمغرب. نفقات تحملتها بالكامل الإدارة الأمريكية، حيث لم تكن أي من أماكن الإقامة هدية من المغرب.

ميشيل أوباما وابنتاها كلّفن دافعي الضرائب نفقات اعتبرتها هذه المصادر كبيرة، بالنظر إلى حجز غرف في ثلاثة فنادق من فئة 5 نجوم، خصّصت للسيدة الأولى في أمريكيا ومرافقيها وطاقم أمنها الخاص وعملاء المخابرات الأمريكية، إضافة إلى كراء السيارات والهندام…

الفواتير التي أحال عليها موقع freebeacon تفيد بأن وزارة الخارجية الأمريكية أبرمت عقودا للحجز في ثلاثة فنادق، الأول مع فندق «رويال منصور» بقيمة 60 ألف دولار، والثاني مع فندق «سوفيتيل» بـ260 ألف دولار، فيما كلّفت إقامة عملاء المخابرات الأمريكية في الفندق نفسه 133 ألف دولار.

غرف إضافية تم حجزها في فندق Pearl، بكلفة تصل إلى 25 ألف دولار. ووصلت كلفة كراء السيارة التي استعملتها ميشيل أوباما إلى سبعة آلاف دولار، في حين تطلبت نفقات المكتب العسكري ووكالة الاتصال الخاصين بالبيت الأبيض ما يفوق 122 ألف دولار، لتكون الكلفة الإجمالية لليلة واحدة قضتها ميشيل أوباما بالمغرب 612 ألف دولار، إضافة إلى كلفة الرحلة الجوية، التي قدرتها المصادر الأمريكية بـ300 ألف دولار. المحطة المغربية، التي خصصتها زوجة الرئيس الأمريكي لتشجيع تمدرس الفتيات، لم تكن إلا مرحلة أولى، حيث واصلت جولتها نحو كل من ليبيريا وإسبانيا.